دعوة للتحرك ضد قصف مخيم اليرموك واجتياحه

A call to sign and act against bombing the Palestinian Yarmouk camp in Damascus for its duty to support humanly the Syrian People – English following the Arabic text

أصدرت تنسيقيات فلسطينية في سوريا بيانا للتوقيع ودعوة للتحرك احتجاجا على قصف المخيمات وخصوصا مخيمي درعا واليرموك حيث يتعرض الأخير لقصف شديد منذ أسبوع مع أنباء عن نيّة اجتياحه، وذلك للضغط على النظام السوري كي يوقف قصفه “وضمان ممارستها (المخيمات) دورها وواجبها في إسناد الشعب السوري إنسانياً”. كما يتزامن صدور هذا البيان مع إصدار النظام السوري مرسوما، قبل أيام، يحوي تمييزا ضد الفلسطينيين للعمل في مؤسسات التربية في سوريا وذلك لأول مرّة منذ لجوء الفلسطينيين إلى سوريا، عقابا لهم على دعمهم الإنساني للشعب السوري الذي تتعرض أحياؤه للقصف العشوائي وحملات المداهمة. وبديهي أن يتفاعل الناشطون والمثقفون والإعلام والمنظمات المدنية الفلسطينية والعربية والدولية مع هذا النداء. وقد وقع على النداء إضافة إلى تنسيقية مخيم اليرموك شبكتان تضمان عددا من المجموعات الفاعلة والاعلامية والتنسيقيات الفلسطينية في سوريا وهما “اتحاد شبكات أخبار المخيمات الفلسطينية” و”شبكة التضامن مع الثورة السورية”. وهذا هو نص النداء:

احتجاجاً على قصف مخيم اليرموك في سوريا واجتياحه، دعوة للتحرك!

العريضة مفتوحة للتوقيع على هذا الرابط. نرجو النشر والتعميم
نطالب نحن الموقعين أدناه جميع المعنيين بقضية الحرية الفلسطينية والعربية ووسائل الإعلام العربية والفلسطينية والمثقفين العرب والفلسطينيين والمنظمات والتيارات المدنية والحقوقية، كما الجهات الرسمية والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والجامعة العربية والمسؤولين الفلسطينيين والعرب، بالتحرك العاجل للضغط على النظام السوري من أجل وقف القصف المتصاعد لمخيم اليرموك الفلسطيني في سوريا ومنع اقتحامه، والعمل من أجل تحييد المخيمات الفلسطينية عن الصراع العسكري، وضمان ممارستها دورها وواجبها في إسناد الشعب السوري إنسانياً، وهي التي كانت حتى وقت قريب مناطق آمنة يجد النازحون السوريون فيها ملاذا من القصف وشتى أنواع القمع الرهيب. ونطالب بالضغط على النظام السوري للتقيّد بالاتفاقيات الإنسانية الدولية الخاصة بالتعامل مع المدنيين …والتي تفرض على جميع القوات المتحاربة احترام القوانين الإنسانية، وتكثيف وجود الصليب الأحمر في المخيمات.

تعرضت المخيمات الفلسطينية في سوريا لأعمال قصف عشوائي من جانب قوات النظام، وعلى وجه الخصوص مخيم درعا الذي تدمر جزء كبير منه، ومخيم اليرموك الذي تعرض سابقا كما يتعرض منذ نحو أسبوع لقصف شديد متصاعد، مع مخاوف من عملية اجتياح، حيث راح ضحيته مئات المدنيين، فلسطينيين وسوريين. وبحسب توثيق أكثر من جهة حقوقية فإن مئات المدنيين الفلسطينيين قد قضوا نتيجة القصف ونتيجة التعذيب في السجون (قمنا بتوثيق 608 شهيداً ومئات المفقودين والمعتقلين) إلى جانب أكثر من ثلاثين ألف ضحية سورية منذ بدء الثورة. كما أن النازحين الفلسطينيين إلى الدول المجاورة لسوريا والذين يعيشون تهجيرا جديدا يجري تمييزهم عن النازحين السوريين، علما بأنهم يعيشون معاناة متشابهة مع معاناة السوريين.

من الواضح أن موقف عموم الفلسطينيين في سوريا يرى في المخيمات الفلسطينية ملاذا آمنا للنازحين السوريين من الأحياء التي تتعرض للقصف، لهذا حيّدت نفسها عن الصراع العسكري بين قوات الثورة والنظام. وإن احتفظت كل جهة فلسطينية بحقها في التعبير عن موقفها السياسي سلمياً، أو بالمساهمة في أعمال الإغاثة الطبية والإنسانية والعمل الإعلامي. ومن الواضح أن هذا الموقف الفلسطيني العام الذي لا يريد المشاركة في الأعمال الحربية للنظام لا يرى قبولا من جانب النظام، فيما لقي تقديرا من جانب أوساط مختلفة في الثورة السورية، ما ظهر عبر محاولته وبمساندة تنظيمات فلسطينية لا تحظى بحد أدنى من التأييد الفلسطيني (“الجبهة الشعبية- القيادة العامة”) إقحام المخيمات الفلسطينية في الصراع لمصلحته وتشكيل “لجان شعبية” مهمتها التصادم مع قوات المعارضة السورية المسلحة في المناطق المحاذية للمخيم اليرموك.

Major Palestinian coordination groups in Syria issued a call to sign and to act against bombing al-Yarmouk Palestinian camp in Damascus in addition to Dara’a camp, South Syria, where the last lost much of it by bombing. The call indicates that taking action against bombing al-Yarmouk camp would help the camp to “continue fulfilling its duty in supporting the Syrian People”, where thousands of Syrians in neighboring places has been taking refugee in al-Yarmouk. This call comes also after the first discriminatory decree against Palestinians in Syria issued by the state since the arrival of Palestinian refugees to Syria in 1948, which bans Palestinian employment in state educational institutions. The call states:
:In protest against bombing al-Yarmouk camp in Syria and invading it, a call to act
We, the undersigned, call for all those concerned with the freedom Palestinians and Arabs, Arab and Palestinian media, Arab and Palestinian intellectuals and civilian and rights movements, as well as the official bodies and the UN general Secretary Ban Ki Mon and the Arab League and Arab and Palestinian officials, to act immediately to pressure the Syrian regime in order to stop accelerating bombing of the Palestinian Syrian Yarmouk campand prohibit its invasion, and to neutralize the Palestinian camps from the military confrontations, and guarantying that the camps can fulfill its role and duty in humanly supporting the displaced Syrians, where the camps were till recently a safe refugee place by displaced Syrians that their places have been subject to severe bombing and diverse ways of great repression. And we call to pressure that Syrian regime to adhere to the international humanitarian laws iin dealing with civilians, which calls all fighting forces to respect the humanitarian laws in dealing with civilians, and the active presence of the Red Cross in the camps.
The Palestinian camps in Syria have been subject to indiscriminate bombing by the regime forces, particularly Dara’a camp where much of it is destroyed, and al-Yarmouk camp that has been subject previously and since a week to fierce bombing, while fearing an invasion, where hundreds of civilians, Palestinians and Syrians, are killed. According to the documentation of diverse rights groups hundreds of Palestinians in Syria have been killed because of bombing and torture in prisons (we documented 608 martyrs and hundreds of disappeared and arrested) beside around 30000 Syrians killed. In addition, the displaced Palestinians to the neighboring countries whom they live another displacement are discriminated from the displaced Syrians, though both live a similar plight.
It is obvious that the general position of Palestinians in Syria sees the Palestinian camps as a safe place for the displaced Syrians from places subject to bombing, this is why the Palestinian camps neutralized itself from the military clashes between the regime and revolution forces, though each Palestinian side retained its right to express its position peacefully, or to participate in humanitarian and medical aid and media. It is obvious that this general Palestinian position that do not want to participate in the regimes military clashes is not accepted by the regime, while has been welcomes by diverse Syrian sides of the revolution, which appeared through the regime’s attempt by the aid of Palestinian factions that do not have the minimum of support by Palestinians (like the PFLP-General Command) to engage the Palestinian camps in the struggle for the regime’s sake and forming “popular committees” that its role is to clash with opposition military forces in the areas around al-yarmouk camp.
Signed initially by
The Union of Palestinian Syrian News
The Solidarity Network with Syrian revolution
The Coordination Committee of al-Yarmouk camp- The Syrian revolution
هذا المنشور نشر في Human Rights | حقوق الانسان, Palestine | فلسطين, Syria | سورية. حفظ الرابط الثابت.

2 ردان على دعوة للتحرك ضد قصف مخيم اليرموك واجتياحه

  1. يقول janes c. kubik:

    Assad is committing genocide.
    This aerial bombardment needs to stop in Syria.
    .

  2. يقول اندلسي:

    تحييد المخيمات الفلسطينية !!!!!!
    نحن نعلم جيداكيف يتم الزج بالمخيمات الفلسطينية في الحرب الأهلية السورية
    لذوي الذاكرة القصيرة يمكن تصفح التاريخ الاسود كالسخام للحرب الاهلية اللبنانية
    ليست نظرية مؤامرة بالمناسبة !!!!
    بنا من الغباء ما يغني عن حبك المؤامرات ضدنا
    الفلسطينيون كانوا دائما في قلب الرحى عبر نكبتهم ونكبتنا عبر لبنان والاردن وسوريا أو ما يسمى بدول الطوق !!!!
    فعلا طوق ولكن من لهب ونار
    تحييد الفلسطينيين !!!هههههههه
    لماذا لم يحيدوا في نهر البارد وعين الحلوة ؟؟؟؟
    النخيمات الفلسطينية المعدمة صارت ملاذا للسوريين المضيفين !!!!
    يا لحظوة الفلسطينيين!! انهم اذا لأهل البعث وخاصته ولك لو صحت لجدي ما مات ما بقى الا تبصير المخيمات مثل اليونيفيل ههههههه
    من المؤكد أن بشار وأهل رأيه لم يفكروا ولا يفكرون في خسارة ما بقي من رصيد التأييد القومجي بالزج بالفلسطينيين في الحرب الاهلية خلافا لما فعله ابوه في لبنان من قبل ولهذا ليس بوارد أن يكون كل شيئ بسوريا زفت الا ها المعارضة المسلحة وجيش الخر طر الذي نعلم جميعا من يسلحه وكيف يسلحه ولأي غاية
    الفلسطيني بالنسبة لهم ليس الا بندقية اضافية وقضية للمتاجرة بها والضغط من خلالها على بشار وطغمته لعل تميم الذميم يجد حلا وسطا للإختيار بين فقوس بشار وقرع المعارضة بالآخر كلها من فصيلة القرعيات
    كفى ديماغوجيا بشار ذبح ربنا بمحور المقامرة والمياومة وأنتم تذبحون ربنا للمرة المليون بالمخيمات التي نعلم كيف اخترقتها المعارضة وجيش الخر طر
    ولك العمى بقلوبكن العمى ولك ما في سكين غير فلسطين تدبوحوا ربنا فيه ؟؟؟؟

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s