حتى لا نبدأ بسلسلة خطف جديدة

١٧٠٠٠ مش فراطة - الجائزة الأولى - تصميم أدهم أبي فراج | جامعة LIU

١٧٠٠٠ مش فراطة – الجائزة الأولى – تصميم أدهم أبي فراج | جامعة LIU

نظمت جمعية Act for the Disappeared  «تحرك من أجل المخطوفين» مسابقة بين طلاب التصميم الغرافيكي لتعزيز قضية المفقودين والمخفيين قسراً في لبنان، تحت عنوان « لعائلات آلاف المفقودين الحق في المعرفة. ينبغي على ملايين اللبنانيين أن يكونوا على علم». شارك في المسابقة ١٢٠  طالبا من ست جامعات: الجامعة اللبنانية، الجامعة اللبنانية الدولية، الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة – ألبا، الجامعة اللبنانية الأميركية، الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة الأميركية في بيروت (LU, LIU, ALBA, LAU, AUST, AUB)

تشكلت لجنة تحكيم أولى من شركات الإعلانات المحلية، وثانية من لجان أهالي المخطوفين وجمعيات المجتمع المدني. اختار الحكام ١٠ ملصقات من أصل ٣٩ لعرضها في حفل جائزة مسابقة التصميم في صالة Art Lounge يوم الأربعاء، ٢٣ أيار ٢٠١٢.

شارك الطلاب بطوعية في النقاش حول قضية المخطوفين وفي تصميم ملصقات وفقا لانطباعاتهم، والسياق الذي تدور فيه القضية، وحق المعرفة. وخصصت رئيسة لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان، وداد حلواني، جزءا كبيرا من كلمتها لتعبر عن منسوب الأمل الذي إرتفع عند الأهالي مع أعمال تشعرهم بأن هنالك من اقترب منهم، واستطاع أن يحاكي فيهم أحبة افتقدوهم كانوا من أعمار مصممي هذه الأعمال عندما خطفوا. فأعمالهم تحسست وجع الزوجات وحيرة الأبناء الذين يملكون فيضا من الأسئلة بلا أجوبة، كما التقتت حلواني إلى غياب القرار الرسمي وتلكؤ المسؤولين الذين لم يحركوا ساكنا ليعيدوا للناس حقوقهم.

يبقى الحق، تقول وداد، أقوى من قرقعة السلاح هنا وهناك وسيبقى الأقوى حتى لا نبدأ بسلسلة خطف جديدة.

قضية المخطوفين لا تزال حاضرة في الذاكرة في لبنان من جهة، ولا نزال نعيش حوادث خطف مستمرة مع كل توتر جديد، كان آخرها تجدّد أجواء الخطف منذ بدء الثورة السورية حيث خطف السوري شبلي العيسمي من عاليه في لبنان في السنة الماضية (ولا يزال وضعه مجهولا)، وتلاه خطف ثلاثة ناشطين سوريين في لبنان سلموا إلى السلطات السورية، ثم خطف 11 لبنانيا في شمال سورية قبل نحو أسبوع. هذه الحالات المذكورة توضح أن ذاكرة المخطوفين خلال الحرب اللبنانية لا تزال موضوعا حاضرا! وهو ما يضفي إلحاحا إضافيا لحل هذا الموضوع، وضرورة ربط الذاكرة بالحاضر، خصوصا مع رؤية تورط مؤسسات رسمية للدولة باتت تستخدم أسلوب الخطف (بدل الاعتقال القانوني) مثلما حدث في طرابلس مؤخرا مع شادي المولوي.

‫ومن وسائل جمعيّّات الأهالي ومنظّمات المجتمع المدني في تبيان الحق كان مشروع قانون للأشخاص المفقودين والمخفيين قسرًا، الذي وضعوه مؤخراً بهدف اعتماده من قبل السلطات اللبنانيّة.

«فحتّى الآن، لا زال أهالي الضحايا يناضلون في سبيل حقّهم بمعرفة ما جرى لهؤلاء الّذين أخذوا منهم، إن كانوا لا يزالون على قيد الحياة- وباسترداد رفاتهم إذا تبيّن أنّهم توفّوا، لكن هم يناضلون أيضًا في سبيل حقّهم بالحصول على اعتراف مّمن نجوا من الحرب، أي الدولة والمجتمع بشكل عام.‬ ‫إنّ حقّ المعرفة، الّذي أصبح مبدءًا عامًّا مكرّسًا في الاتفاقيات الدوليّة والقانون الإنساني، هو حقّ جماعي وفرديّ في آن. فلكلّ ضحيّة الحقّ بمعرفة الحقيقة حول الانتهاكات الّتي طاولتها، لكنّ يجب إعلان الحقيقة أيضًا على صعيد المجتمع كضمانة تحول دون تكرار هذه الانتهاكات.»

المفقودين - رجوعن برجع المعنى | تصميم باسل كنونجي | جامعة LIU

المفقودين – رجوعن برجع المعنى | تصميم باسل كنونجي | جامعة LIU

لو كنت سوبرمان كنت لأيتو من زمان | آدم قبيسي | جامعة LIU

لو كنت سوبرمان كنت لأيتو من زمان | آدم قبيسي | جامعة LIU

ما في صورة بتعبر أكتر من الفراغ | تصميم سميرة حمدان | جامعة LIU

ما في صورة بتعبر أكتر من الفراغ | تصميم سميرة حمدان | جامعة LIU

لو انخطفوا ولادن... بجتمعوا | تصميم الماس حلبي | جامعة AUST

لو انخطفوا ولادن… بجتمعوا | تصميم الماس حلبي | جامعة AUST

الأهالي المتحدة | تصميم سينتيا فارس | جامعة AUST

الأهالي المتحدة | تصميم سينتيا فارس | جامعة AUST

زمن الحرب ولى. أعيدوهم | تصميم برونو جورج خاطر | جامعة AUST

زمن الحرب ولى. أعيدوهم | تصميم برونو جورج خاطر | جامعة AUST

تصميم جانفييف بركات | جامعة AUST

تصميم جانفييف بركات | جامعة AUST

ثيابها السود ما بتعرف إذا بتلبسهم | تصميم جوزيف كال | جامعة ALBA

ثيابها السود ما بتعرف إذا بتلبسهم | تصميم جوزيف كال | جامعة ALBA

الملصقات والبصريات التالية لم تشارك في المسابقة ولكنها تُضم الى الملصقات الأخرى بالمعاني التي تحملها وبلغتها البصرية. هذه أعمال طالبتين ضمن صف «التصميم في المجتمع» (ربيع 2009، السنة الثانية) في الجامعة الأميركية حيث كان على الطالب اختيار قضية من لجان وجمعيات المجتمع المدني للبحث فيها والتواصل مع المجتمع في أمورها.

تصميم لارا عطالله | Poster Pamphlet | جامعة AUB ٢٠٠٩

تصميم لارا عطالله | Poster Pamphlet | جامعة AUB ٢٠٠٩

تصميم لارا عطالله | Billboard | جامعة AUB ٢٠٠٩

تصميم لارا عطالله | Billboard | جامعة AUB ٢٠٠٩

تصميم ميرا مرتضى | Poster Pamphlet | جامعة AUB ٢٠٠٩

تصميم ميرا مرتضى | Poster Pamphlet | جامعة AUB ٢٠٠٩

تصميم ميرا مرتضى | Billboard | جامعة AUB ٢٠٠٩

تصميم ميرا مرتضى | Billboard | جامعة AUB ٢٠٠٩

هذا المنشور نشر في Disappeared | المفقودين, Illustration | رسم, Lebanon | لبنان وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

7 ردود على حتى لا نبدأ بسلسلة خطف جديدة

  1. حلو كثير البوست، هل في الامكان استعارة الصور لصفحتنا؟

  2. يقول Samira handam:

    Samira handam, not samira hamdan(ما في صورة بتعبر اكتر من الفراغ)..

  3. يقول Rami:

    قريباً على الأصوات العالمية …رح ابعت اللينك بس يكون المقال جاهز

  4. تنبيه: لبنان: قضية المفقودين والمخطوفين تعود للواجهة مرة أخرى · Global Voices الأصوات العالمية

  5. تنبيه: Lebanon: The Issue of the Missing and Abducted Returns to the Fore · Global Voices

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s