اصدقائي المنفيون السوريون يعدوننا بالحرية الآتية

اصدقاء منفيين سوريين ببيروت، بعضهم اتعرف اليهم لاول مرة، بعدهم قادرين يسهروا، يضحكوا، يعملوا عشاء طيب وريحته واصلة برّا البناية، يعملوا اسكتشات ساخرة، يغنوا للثورة من قلبهم، يرقصوا، يحبوا، وحتى يتمسخروا على حالهم وينتقدوا الثورة بمرح. قال لي صديق: “هذا نجم سورية بأكل الضرب من الشبيحة”، وضحك بصوت عال مرح وهو يشرح لي كيف ضرب كثيرا من الشبيحة. تتبلسم الجروح بتضامنهم المرح مع بعضهم. بعضهم ينسحب الى غرفة جانبية لاجراء اتصال قلقا على اخبار عن صديق اعتقل او لقلق على العائلة او ينفرد اثنان منهم في حديث قلق على اصدقاء بسورية، او نقاشات عن اعمال وانشطة لهم في الثورة، فكل منشغل بأمر يتعلق بالثورة، وبرجعوا بتابعوا السهرة بكل مرح. قديش هي الحرية قوية ومتجذرة في نفوسهم، وقديش ما في شي رح يقدر يوقف بوجه هذه الحرية الاتية قريبا.. وفوق هيك، انتبهت فجأة انه من الاغاني التي تغنى للثورة السورية كإنها فلسطينية مع انهم بستعملوا رموز سورية، انتبهت اكثر، وكانت تمر الاغاني الفلسطينية “جفرا وهي يا الربع… وقالت قديش العدد يا ثورة لا تعدي .. انا جيل الثورة انولد يا ثورتنا مدي” واغنية “يما ويل الهوا، يما ويليا، ضرب الخناجر ولا حكم النذل فيا”، وأحيانا يغيروها الى “..ولا حكم الأسد فيا”، جميعها تمر بسلاسة بين اغاني الثورة السورية واغاني الحب.

هذا المنشور نشر في Lebanon | لبنان, Syria | سورية. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على اصدقائي المنفيون السوريون يعدوننا بالحرية الآتية

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s