إنهيار مبنى وإجراءات سلطة

إنهار مبنى فسوح وتسبب بمقتل 27 شخص. غضب المواطنون وتكلم الإعلام وتحرك الناشطون… ولكن لفترة زمنية محدودة. عندما توقف الحادث عن كونه “خبراً عاجلاً”، أصبحت المجزرة كأنها لم تكن، وحوّلت السلطة النقاش من حق إنساني في السكن اللائق والعيش بكرامة، الى إجراءات مؤسساتية ومسوحات برّاقة تقوم بها البلديات لحفظ ماء الوجه.

أما التحقيق الجدي عن من المسؤول عن مقتل 27 شخص، فلا تركيز إعلامي عليه ولا متابعة فيه. كيف اذاً سنقول لأهالي المقتولين ان دمائهم ليست رخيصة؟ أليس بتحقيق جدي وبمحاسبة أفراد في مواقع اتخاذ القرارات؟ أليس بالإعتراف بالخطأ وبالتواضع جراء ما حصل؟ ما دور مالك المبنى؟ ما دور البلدية؟ أين حقوق سكان المبنى الذين بقوا على قيد الحياة؟ أسئلة علينا ان نسألها سوية وان نتابعها.

أما البلدية اليوم، فهي “معجوقة” بمسوحاتها. لقد قرر رئيس بلدية بيروت ان يتحرك… ربما ليقول لنا انه تحرك. ولكن من المؤكد ان تحركه غير كافٍ، ولا يمكن ان تقنعنا البلدية، او أي سلطة من بعد حادثة مثل سفوح، انه من الكافي والوافي تقديم “إجراء” بمسوحات للمباني القديمة في لبنان. ان كانوا فعلاً يظنون بأن مسوحاتهم كافية، فإن هذا إما إستغباءً للمواطن، أو دليلاً على ضيق رؤيتهم.

موضوع إنهيار مبنى فسوح ليس بأمر عادي، فلا يمكن لأحد ان يفترض ان مسوحات البلدية ممكن ان تستعيض عن الحاجة الى: أولاً، تحقيق جدي في ما حدث ومتابعة شفافة لإرجاع حقوق الذين قتلوا، وثانياً، إدانة القوانين وسياسات الدولة المتراكمة التي أنتجت حالة معيشية وعمرانية حيث تقع المباني على رؤوس قاطنيها!

هذه الإجراءات التي تتخذها بلدية بيروت الآن، وغيرها من البلديات، تذكرنا بملف “أبنية بيروت التراثية” وبملف التعويضات بعد العدوان الإسرائيلي في جنوب لبنان، أي التالي: تكليف شركة خاصة للقيام بكشوفات دون الإعلان عن الآلية، إجراء مسوحات “من قفا إيدهم”، فساد في عملية الكشف والتسجيل، ومرمطة للسكان. وكأن المسألة هي فقط مسألة “إجرائية” مجردة من الإنسانية ودون خلفيات إشكالية عميقة (كما تشير مثلاً هذه الدراسة عن التعويضات في عيتا الشعب في 2006).

بدأت بلدية بيروت بتكليف شركة “خطيب وعلمي” بإجراء مسوحات لعدد هائل من المباني القديمة في بيروت (حوالي 200 مبنى) وكافة المناطق اللبنانية. على ان تقوم الشركة، بحسب مقال على موقع نقابة المهندسين، بتصنيف المباني على النحو التالي: 1- سليمة، 2- ترميم، 3- إخلاء وهدم.

الإعلان عن فئات التصنيف هذه لم تكن مرفقة بمعايير جدية وشفافة للكشف. ويمر المهندس، كما تشير مقابلة مع عامل في بلدية بيروت لا يريد الكشف عن إسمه، 10 دقائق على كل المبنى، يتفقده من الخارج، ويكتب تقريره. وكلفة كشف المبنى الواحد ثلاثة آلاف دولار أمريكي (مصدر في البلدية).

ما معنى ان تقام هكذا كشوفات من دون مواجهة المشكلة الأكبر في الإسكان؟ والأهم، ماذا يفعل السكان في حال الإخلاء؟ من يدفع الترميم؟ كيف تتم الكشوفات ضمن حالة الفساد العارمة؟ من يراقب عملية الكشف؟ ما صلة الوصل بين السكان والسلطة؟ هذه ليست أسئلة عقيمة، بل هي بديهية، تؤثر على حياة ومعيشة أفراد وعائلات وأطفال ومشايخ. ليس من السهل القول لأشخاص ان عليهم إخلاء منازلهم. هو ليس موضوع إجرائي بحت. ففي أكثر الحالات، مكان سكن العائلات الفقيرة مرتبط بمكان العمل ولقمة العيش. ولا يمكن للعائلات ان تستأجر بسهولة في فندق او شقة مفروشة.

لنأخذ على سبيل المثال المجمع السكني الضخم في منطقة مار الياس الذي تم تصنيفه “إخلاء” الى حين معرفة نتيجة التحليلات التي ستقام لأساسات المبنى. هو مبنى يأوي 67 عائلة، 440 شخص. كان قد قدم سكان المبنى شكاوى للبلدية عن حال العمارة منذ أكثر من سنتين. وطبعا الآن، خلال أيام، قررت البلدية التحرك (أيضاً لأن هذا المبنى تلقى تغطية إعلامية كبرى).

زرنا المبنى أمس وتحدثنا مع بعض سكان الحي.

طُلب من السكان الإخلاء الى حين معرفة مصير المبنى. ما المهلة الزمنية للإخلاء؟ لا جواب. مع من تتواصلون من المسؤولين؟ لا جواب. أين يذهب السكان؟ “مرمطة. فيه ناس بتروح عند قرايبها، وفيه عائلات قعدت سوا في بيوت صغيرة فارغة في الحي، قاعدين فوق بعض الناس.”

سكان الحي يصفون المشهد بالمأساوي: كأنها هجرة جماعية، وفود من الناس تحمل أكياس ثيابها وتترك هلعاً وخوفاً، شاعرين بعدم الأمان وبالإهانة لعدم توفر الوضوح او وسائل التواصل التي يستحقها اي شخص يجبر على ترك منزله.

وأيضا هناك من بقي في المبنى لأن لا مكان للذهاب إليه. هذا هو الواقع.

أوضح مكتب محافظ بيروت انه تم التوصل الى آلية لمسح المباني المهددة بالسقوط وآلية تدعيمها وترميمها او إخلائها وهدمها وفق المواصفات العامة والهندسية. من حقنا جميعاً، وخصوصا من سيتعرض للإخلاء، ان نعرف ما هي هذه الآلية وكيف تم التوصل إليها وضرورة تحديد خطوات مرافقة للقرارات.

الإجراءات (العشوائية) أيضا تُمارس في مناطق مختلفة. بلدية طرابلس مثلاً طلبت من سكان مبنى عيدو في منطقة التبانة إخلاءه بعد انهيار عمود منه، وكشفت دائرة الهندسة في البلدية عليه، فتبيّن أنه غير صالح للسكن. وفي منطقة صيدا، وجهت بلدية عبرا انذارات الى قاطني بعض المباني بضرورة اخلائها حفاظا على سلامتهم ، وتحسبا لأية تصدعات جديدة أو انهيارات فيها.

أليس من المفروض ان تكون عملية الكشوفات شفافة وان تكون مرفقة بخطوات معيشية وحقوقية؟ ليس فقط من أجل عدم إستغلالها للهدم العشوائي كما يشير على نحو صحيح هذا المقال، بل أيضاً من أجل كرامة السكان وحقهم في معرفة مصيرهم وإشراكهم في عملية تؤثر على حياتهم.

هذا المنشور نشر في Lebanon | لبنان. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على إنهيار مبنى وإجراءات سلطة

  1. يقول heritage:

    hmmm … they are bringing down that zukak blat house too?
    for years i kept walking by that building going to work. It not only had the scar of ngelect, but also smelled too much of that neglect.

    Greed destroys Beirut’s architectural legacy

    Friday, July 23, 2010

    Alistair Lyon
    Reuters

    BEIRUT: Like an endangered species, Beirut’s elegant old buildings are staring at extinction. In a construction frenzy fueled by a frothy economy and dollops of cash from Gulf Arab and Lebanese investors, new tower blocks are rising helter-skelter across the capital, many of them over the demolished ruins of its architectural heritage.
    A few conservationists are trying to save something from the wreckage, but in a city where money is king, it may be too late.
    “Beirut has become very ugly,” lamented Rima Shehadeh, of the private Heritage Foundation. “It will go on, I know, but it will never have the charm it had before, never.”
    She is compiling files to secure official protection for a few decaying Ottoman-era mansions in the Zokak al-Blatt quarter, hindered by red tape, corruption and lack of a conservation law.
    Some typical Lebanese houses with triple-arched windows, elaborate balconies and red-tiled roofs have survived, now dwarfed by the concrete apartment blocks hemming them in. Any sign of dereliction suggests that they are on death row.
    Soaring land prices have etched dollar signs into the eyes of Beirut’s property owners. They have every incentive to sell old houses to developers, who flatten them to build high-rises, unconstrained by zoning regulations or respect for human scale.
    “It boils down to money,” said Mona Hallak, an architect who works with Lebanon’s oldest conservation association.
    The building boom has accelerated in the last couple of years as Lebanon emerged unscathed from the global recession which punished Gulf real-estate sectors in Dubai and elsewhere.
    Lebanon, still reconstructing after its 1975-90 Civil War, might seem a precarious haven for investment.
    Only four years ago, the Israeli Air Force was bombing southern Beirut into rubble during the 2006 summer war. The country flirted with renewed civil war in 2008.
    Now enjoying a respite from instability, the economy grew a startling 9 percent in 2009 and may manage 8 percent this year.
    Giant new buildings are piercing Beirut’s skyline, none brasher – or to its critics more hateful – than the 50-story Sama Beirut tower, set to be Lebanon’s tallest at 200 meters.
    Amid the dust and din of construction, it is looming over the narrow streets, small houses and gardens that once made up an intimate corner of the Christian district of Achrafieh.
    Many of Beirut’s luxury tower blocks stand almost empty, the apartments owned by Gulf Arabs or Lebanese expatriates who only use them a few weeks a year. Ordinary Beirutis are priced out.
    “It’s very sad,” said Emily Nasrallah, an elderly novelist who has lived in the city for most of her adult life.
    “We are losing the neighbourhood, the fabric of the normal, natural life that people have always lived in Beirut.”
    Some younger Lebanese are waking up to the abrupt changes in the texture of a city that is home to around 1.5 million people.
    Take Pascale Ingea, a shy, soft-spoken 33-year-old artist and teacher, who began a Facebook group called Stop Destroying Your Heritage in March in outrage over relentless demolitions in the traditional Achrafieh quarter where she had grown up.
    “One day I had enough of being a passive citizen,” she explained in her workshop loft in an old building.
    Ingea told how she watched helplessly from her balcony as workers wrecked a splendid 19th-century building she had known since her childhood. “I had dreamed of buying this palace and restoring it and turning it into a fine-arts academy.”
    She collaborates with Naji Raji, 22, who races around Beirut like a self-appointed conservation vigilante, checking venerable buildings for hints of imminent demolition, photographing the evidence and contacting the Culture Ministry to intervene.
    “We are working really hard,” he said, describing a struggle to outwit developers who choose odd times like Sunday nights to knock out interiors.
    This month conservation groups launched an awareness campaign that features a picture of tombstones for recently demolished old buildings against a backdrop of dark skyscrapers.
    They have won support from Lebanon’s youthful culture minister, Salim Warde, who is determined to halt the havoc.
    Any demolition order must now bear his signature. He is also pushing Parliament to enact a law that would give tax breaks and other incentives to owners of heritage houses.
    “These buildings are part of our national treasures, of our identity, of who we are,” Warde told Reuters. “So we’re not destroying wood and stone, but a part of Beirut and a part of the architectural heritage that’s been left to us to preserve.”
    “We are the only Arab country that has not passed a law to preserve heritage houses,” he said. “This is outrageous.”
    Even if the law passes – an earlier version has languished since 1997 – it may take several years to implement, a time-lag that powerful, well-connected buyers of old houses may exploit.
    “I dream of seeing one intact street in Beirut in 20 years. It’s really wishful thinking,” said Hallak, the architect.
    She has spent 13 years fighting to save a single historic building, used by snipers during the Civil War, and now, with French financial support, set to become an interactive museum.
    “What else can you do?” she shrugged. “Everything is for sale in this city – history, identity, the soul of the city.”
    Hallak argues for preserving vibrant old neighborhoods, not just single buildings of particular architectural merit. “We need an urban cluster that maintains the soul of the city, with the gardens and houses and the people living in them, the whole ensemble,” she said. “Individual houses are museums.”
    Thirteen years ago her group listed four such neighborhoods with 520 buildings worth preserving. “We know 70 of these have been destroyed. The rest are on the way,” Hallak said.
    For architect and urban planner Simone Kosremelli, it is too late to salvage Beirut’s heritage: a few jewels will survive, thanks to their appreciative owners, but the state has long ago missed the chance to buy up old buildings for public use.
    “Today this is impossible,” she said, citing astronomical land prices beyond the reach of a cash-strapped government.
    Kosremelli said Lebanon should “minimize the catastrophe” by at least saving myriad old houses in mountain villages, where land is much cheaper and vernacular architecture could live on.

    http://www.dailystar.com.lb/article.asp?edition_id=1&categ_id=1&article_id=117345#axzz0uj4WrYBm

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s