كيف تنعكس شعارات السلطة على الجدران؟

غرافيتي على حائط الجامعة الأمريكية في بيروت. تاريخ إلتقاط الصورة: 10 آب 2011

غرافيتي على حائط الجامعة الأمريكية في بيروت. تاريخ إلتقاط الصورة: 10 آب 2011

خط أحمر كبير جدا، يتكرر كثيرا على الجدران، وفي جدران رئيسية في الحمرا، وعلى حائط أبيض رئيسي يبدو أن أصحاب الشعار لا يخشون أن يوقفهم أحد وهم يكتبونه، فهم ممن يمسك بأمن وسلطة الحمرا! ولكنها مع ذلك تبدو شعارات متوترة وهي تصر على ضخامتها وتكراراها.

شعارات تعلن عن نفسها، بينما يجري مسح تلك الشعارات المرسومة أو الصغيرة المتمردة على السلطة في منطقة الحمرا.

عندما تأتي الغرافيتي من أوساط قريبة من السلطة ومن أحزاب تشبهها، تشعر بالإشمئزاز منها. تذكرنا بالغرافيتي التي كُتبت على جدران البحرين من قبل بلطجية السلطة مع غزو قوات درع الجزيرة.

كانت شعارات بيروت تمتلئ بشعارات وصور الزعماء على مدى سنوات قبل أن يقرف حتى الزعماء منها… ويتفقوا في النهاية على إزالتها. وكان شاب ظريف قد رسم على أحد جردان العاصمة حينها “شرشور عميتني بشعاراتك الحزبية” وآخر رسم “لن ألوث الحائط بشعارات حزبية”. فقد عمت أبصارنا آنذاك “غرافيتي” أحزاب الزعماء. وهذه الشعارات المكتوبة بخط اليد على جدران في الحمرا تضاف إلى قائمة لافتات الحزب السوري القومي الاجتماعي وحركة أمل وتيار المستقبل وحزب الله النظيفة التي تحتل المدينة.

هذه الشعارات ظهرت فجأة بخط عريض متكرر في الشوارع: “التظاهر أمام سفارة العاهر السعودي”. ليس هدفهم من التظاهرة رفض للاحتلال قوات السعودية للبحرين وقمع الانتفاضة الشعبية فيها، ولا القمع السعودي واحتلال الجزيرة العربية من قبل عائلة حاكمة هي من أكثر حكام التاريخ سوء، بل أن مرد غضبهم هو الموقف السعودي من النظام السوري كما يتضح من صفحة الفيسبوك! فهدفهم هو الدفاع عن النظام الديكتاتوري السوري ومجازره.. وذلك بعدما بدأ الموقف السعودي بالتغير بحثا عن دور ما ربما يسعى إلى احتواء الثورات بعد تأخر وصمت طويل عن المجازر. وهو ما تبدى واضحا أيضا لدى إنشاء صفحة فيسبوك أخرى من جانب الشبيحة العلنيين تدعو إلى حمل صور بشار الأسد ومناصرة اعتصامهم! فهم لا يطالبون في الحرية في سورية…مع نظام ضد نظام…مع زعيم ضد زعيم… هذه هي المناخات السلائدة للسلطة.

بعد إطلاق صفحة فيسبوك مليئة بالشتائم، ظهرت هذه الشعارات. مثل هذه الغرافيتي هي تعبير عن خطابات السلطة نراها متجسدة على الجدران. تظاهرت أجواء من الحمرا دعما للثورتين المصرية والتونسية، أما الآن فيكتب بعضهم في صفحة الفيسبوك الخاصة بالاعتصام أن النظام السعودي يحرك “المؤامرة” في سورية! الإدارة الأميركية التي تدخلت لإزالة مبارك منذ الأسبوع الأول لم تجعل بعض هذه المناخات في الحمرا تعتقد أن الثورة المصرية مؤامرة. أما الثورة السورية التي ظلت صافية بلا غطاء دولي وعربي، وبلا جيش محسوب على الأميركيين، ولمدة خمسة أشهر متتالية على إيقاع المجازر، فهي مؤامرة!

هؤلاء قلة من الشباب نشطوا في الآونة الأخيرة في منطقة الحمرا، وكثيرون كانوا يعتبرون من يشبههم أصدقاء أو شبابا يمكن العمل معهم، ليتفاجأوا أنهم لا يتضامنون حتى مع شباب يعرفونهم تعرضوا للاعتداء من شبيحة السفارة السورية وحلفائها في الحمرا بداية الأسبوع الماضي، بل أنهم يدعمون النظام السوري ويبررون له ويتواطؤون بالتالي مع المجازر. هذه الغرافيتي والمواقف ليست للتضامن مع الحرية، لا حرية السوريين ولا البحرينيين ولا الأصدقاء والمعارف ضد اعتداءات الشبيحة في الحمرا. هذه هي الأيديولوجيا العمياء. هذا هو السقوط الأخلاقي الشخصي.

أليست هذه هي الأيديولوجيا الفاشية التي لا تجعلك ترى الشخصي والإنساني في الحياة، بل تعميك في عملية بروباغاندا تحت مسميات كثيرة وقضايا مفتعلة، وهكذا تظهر على جدران المدينة؟

غرافيتي على حائط في منطقة الحمرا، بيروت. تاريخ إلتقاط الصورة: 10 آب 2011

غرافيتي على حائط في منطقة الحمرا، بيروت. تاريخ إلتقاط الصورة: 10 آب 2011

غرافيتي على حائط الجامعة الأمريكية في بيروت. تاريخ إلتقاط الصورة: 10 آب 2011

غرافيتي على حائط الجامعة الأمريكية في بيروت. تاريخ إلتقاط الصورة: 10 آب 2011

هذا المنشور نشر في Graffiti | غرافيتي, Lebanon | لبنان, Saudi Arabia | السعودية, Syria | سورية. حفظ الرابط الثابت.

3 ردود على كيف تنعكس شعارات السلطة على الجدران؟

  1. يقول hudu2nisbi:

    السعودية تعلّم دمشق الديموقراطية — براين وايتايكر

    «استنكاره لأداء نظام الاسد جعله يبدو مثل آل كابوني وهو ينتقد التوأم كراي».. هكذا علّق احد مستخدمي موقع «تويتر» للتواصل الاجتماعي على بيان الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز مدينا الاحداث الدموية في سوريا.

    • يقول كلنا جراثيم الطبيب الأول ابن الصيدلي الاول:

      صحيح. هذا هو نفاق الأنظمة، ولكن لماذا الاحتجاج على نظام في وقت يُجبر فيه متأخرا على التراجع عن تواطئه… ليدعم المحتجون نظاما آخر…؟ من ساهم في خط مقدمة المجزرة في حماة (كما يحلو للنظام السوري ان يقول انها قندهار تمهيدا لارتكاب المجزرة..) هو ساقط اخلاقيا ومتواطئ في المجزرة ويريد ان يضحك علينا باحتجاجه على السعودية… هذا المناخ الذي لعلع صوته في الحمرا في السنوات الاخيرة، على ايقاع مسلحي 7 أيار، لا يملك ان يحتج على انظمة ديكتاتورية، انما هو يدافع عن انظمة ديكتاتورية ضد اخرى، مع ديكتاتور ضد ديكتاتور. بئس الخطاب والشعارات التي لم تظهر فيها البحرين. ولا الاحساس بشعبها المقهور من السعودية ومن نظامها… مجرد دفاع عن النظام الأسدي. على مين؟ انها تشبه “وطنيتهم” التي عمونا فيها سابقا على مدى سنوات على ايقاع الممارسات الميليشياوية والتشبيحية في الحمرا..ارحلوا

  2. يقول ELECTRON BOY:

    اكثر شيء بكرهه هو الكتابه علي الجدران
    http://electron-boy.blogspot.com

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s