الشهر الثالث ينقضي

في لحظات الحب العميق، القلِق، الحائر، الذي هو أكثر ما تخاف عليه ولا تستطيع أن تطاله بعد، ولكن تصر بكل ما تملك وما لا تملك أن تصله، كالمجنون المتهور الذي يتجاوز الحدود، وهو من أجمل ما في هذه الحياة إذ تفيض بالمشاعر والأمل، أبكي وآمل كل يوم. كم يمكن ان يستمر ذلك بمثل هذا الزخم؟ أسبوعا؟ شهرا؟ شهرين؟

سورية تبكيني وتجعلني آمل كل يوم وها هو الشهر الثالث ينقضي…

مِتعب…

هذا المنشور نشر في Syria | سورية. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s