بيان مفتوح للتوقيع- كل التضامن مع اللاجئين: لتسقط العنصرية وسياسة التفرقة

pic.jpg

قبل كل أي شيء، قلوبنا مع الأرواح التي سقطت في القاع وفي اسطنبول وفي كل مكان آخر.
ما حصل في بلدة القاع نتج عن جرح عظيم، جرح عالمي نشاهده اليوم، نحن الذين شاهدنا ذلك في الماضي، ونحن الذين من المرجح أن نشاهده في المستقبل.

لكننا أيضا رأينا استغلالاً روتينياَ لهذه الآلام والاحباطات والغضب والخوف بهدف:

– تمزيق المجتمعات وبث التفرقة؛

– تشجيع كراهية المهاجرين والخوف والعزلة؛

– خلق المزيد من التبعية لصالح الأنظمة وسياساتها غير العادلة، وترسيخه، وتعزيزه؛

ولكن أولئك الذين يدفعون أفدح الأثمان هم الأضعف بيننا.

عذاب أهل بلدة القاع يجري اليوم توظيفه لصب الغضب بحماس واندفاع على اللاجئين.

السوريون والفلسطينيون والسودانيون والعراقيون، وغيرهم من اللاجئين، ممن هم بالفعل مهمشون وموصومون، يواجهون جولة جديدة من العقوبات الجماعية والتمييز والإذلال والتجريد من الإنسانية.

ولكن حقيقة الأمر هي أنه في لبنان، ليس اللاجئون من ينتهك القوانين الأساسية فيه، مثل تمديد ولاية مجلس النواب، أو خصخصة شواطئنا، أو الاعتقال من دون أي تهمة. وليس اللاجئون من ينكر حقنا في الحصول على خدمات عامة فعالة، وعلى الهواء النقي، والسكن المستقر بأسعار معقولة، كل ذلك ضمن دولة فعالة وعادلة. وليس اللاجئون من يحرم الموظفين والمعلمين من سلسلة الرتب والرواتب. وليس اللاجئون من يرفض الكشف عن مصير القتلى والمفقودين خلال الحرب الأهلية. وليس اللاجئون من يحجب بشكل منهجي عن المرأة الاحترام والمساواة في الحقوق. وليس اللاجئون من يمارس نظام الرق الحديث المعروف باسم نظام الكفالة. وليس اللاجئون من يحرمنا من حقوقنا الثابتة في الحرية والكرامة وتقرير المصير.

كل ذلك لا يحصل فقط في لبنان، إنما هو جزء من موجة عنصرية عالمية تطال اللاجئين في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية وغيرها، مع تصاعد اليمين الفاشي. فترامبيو (نسبة إلى ترامب) وباسيليو (نسبة إلى جبران باسيل) هذا العالم، مع خطاباتهم البشعة، وسرقتهم للثروات، وباقي جرائمهم ومخازيهم، وهي كثيرة، يتلاعبون بنا. أكثر من ذلك، فمع كل مراكزهم وغطرستهم، يحاولون ارغامنا على الاختباء خائفين في بيوتنا، في وقت يحترق فيه العالم، فيما نحن نأمل، من جانبنا، ألا ننضم الى الأعداد الكبيرة من القتلى واللاجئين.

انطلاقا من هذه الحقائق التي لا يمكن إنكارها، نعلن نحن الموقعين أدناه، بكل حزم، ما يلي:

-إدانة استخدام الخوف الأمني المشروع لدى المواطنين من أجل إطلاق أبشع المواقف العنصرية ضد اللاجئين السوريين في وسائل الاعلام وعلى المنابر السياسية.

-إدانة صمت المنظمات الإقليمية والدولية، التي فشلت فشلا ذريعا في حماية حقوق مجتمعات اللاجئين في لبنان والمنطقة وفي أي مكان آخر.

ونطالب نحن الموقعين أدناه، بشكل لا لبس فيه بـ:

– وضع حد لجميع أشكال العقوبات الجماعية والتمييز والتهميش والوصم والقمع الموجه ضد الفئات الأكثر ضعفاً في مجتمعاتنا، خصوصاً اللاجئين الذين يواجهون اليوم الوطأة الثقيلة، والمرعبة، التي ينزل بها عليهم كلٌّ من هذا الخطاب وهذه الممارسات.

– أن تتحمل البلديات مسؤوليتها في حماية اللاجئين ضمن نطاقها البلدي، ومنع التعدي عليهم، والتراجع عن كل التدابيرالمخالفة للقانون وحقوق الانسان، وعلى رأسها قرارات حظر التجول للسوريين.

– الاعتراف بالحقوق والواجبات المستحقة للاجئين، والمجتمعات الأكثر تهميشاً، والضمان الفوري لكل منها، من خلال التنفيذ الدقيق للاتفاقيات والقرارات الدولية، التي تنص عليها.

– محاسبة جميع المسؤولين السياسيين المحرضين على الكراهية ورهاب الأجانب.

– مطالبة جميع الأطراف السياسية والعسكرية اللبنانية، التي تتدخل في الشأن السوري، بالاعتذار والتوقف الفوري عن المشاركة قي قتل السوريين، وتدمير بلدهم.

لا يمكن لنضالنا أن يتوقف مع ضمان حقوق اللاجئين. يجب أن يمتد ليشمل أيضاً ضمان حقوق العمال والفلاحين والنساء وكبار السن، جميعاً، بغض النظر عن أي طبقة، أو عقيدة، أو طائفة، أو جنس، أو عرق ينتمون إليه. إنها معركة نضالية واحدة.

هناك أولئك الذين واللواتي- بصرف النظر عن وحشية وقسوة النظام الذي نعيش في ظله- يستمرون في القيام بأعمال فيها الكثير من التعاطف، والانسانية والتضامن، حيال الفئات الأكثر هشاشة.

أنتم كثر. أكثر بكثير مما تتوقعون، مختفين ومختفيات، خلف الاصوات الصاخبة للكراهية والارهاب.
لكننا لا نزال نسمعكم ونسمعكن.
وأعمالكم/ن، مهما كانت متواضعة أو، على العكس، واضحة، وجريئة، هي مصدر إلهام لنا.

للتوقيع الرجاء الدخول إلى الرابط التالي:

https://docs.google.com/forms/d/1QSADMzgebhjuiIOm-IHsaWVv8fcI3hj3Ghm-E4l4Xic/viewform

Posted in Graffiti | غرافيتي, Lebanon | لبنان, Syria | سورية, Uncategorized, بيان عريضة | أضف تعليقاً

انتحار حسن رابح: بين الافتخار والشفقة والتصالح مع المجهول

* تم إرسال هذا النص الى مدوّنة “جدران بيروت” للنشر. فضّل الكاتب عدم الإفصاح عن هويّته

كان حسن رابح راقصاً سورياً جزائرياً انتقل للعيش في بيروت قبل سنوات قليلة بسبب النزاع الدائر في سوريا. في الثاني والعشرين من حزيران قفز حسن من الطابق السابع من مبنى في الحمرا، بيروت، حيث كان يعيش.

أود ان اناقش مزيج الشفقة والافتخار في الحديث الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي بعد حادثة انتحار حسن.

التقيته مرات معدودة خلال مظاهرات احتجاجية في بيروت.  لم اعرفه جيداً، لكن جمعتنا عدة صداقات مشتركة، ويعيش أصدقاؤنا الآن مزيجاً من الصدمة والحزن والغضب.

كل العواطف تلك التي تطفو الى السطح لحظة الحداد، لها ما يبررها في نظري. لكن حين تنشر على وسائل التواصل الاجتماعي علينا أن نفكر ملياً فيما تحمله من رسائل الى آخرين، والذين قد يكونون هم ايضاً في وضع مشابه لوضع حسن. لذلك شعرت بالحاجة الى طرح بعض النقاط، مستنداً الى خبرتي الشخصية.

نستشف مما كتبه حسن على حسابه على فيسبوك قبل أيام من موته بعض ما حدث في حياته مؤخراً. فقد القي القبض عليه لحيازته بعض الحشيش وأمضى زمنا وراء القضبان (حيازة الحشيش من بين الجرائم المفضلة لدى الشرطة اللبنانية كونها مصدرا للدخل وكونها ايضا تشكل آليه للضغط على الشابات والشبان السوريين الوافدين الى لبنان). كما يفعل الكثيرون قدم حسن رشوة ليخرج من السجن. كما أعلن حسن أنه استهلك المخدرات، واطلق شعارات التضامن مع الثورة في سوريا ضد كل من وقف بوجهها من ايديولوجيات وتحالفات. وتضمن منشوره هذا اعتذاراً موجهاً الى اصدقائه وعائلته.

البعض فسر كلامه على الفيسبوك بأنه مرتبط بإقدامه على الانتحار، فجاء كم كبير من التعليقات حاملاً مشاعر الشفقة تجاهه بالتوازي مع توجيه اللوم الى الدولة اللبنانية الفاسدة والى سياستها في دفعه الى هذا المستوى من اليأس.   

وصل البعض الى تأييده في انتحاره باعتباره وقفة تحد اخيرة. أتفهم هذه المشاعر لكنها في الواقع تعكس حال الذين يعبّرون عنها ومحاولاتهم عقلنة ما حدث أكثر من كونها وصفاً لحال حسن قبل أن ينهي حياته.

ربما اصبحنا في حال من الضياع إزاء الأسباب التي تدفع عضواً في المجتمع الى ذاك القرار القاتل والشخصي الحميم في آن بتدمير الذات، خصوصاً في عصر لم نعد نفاجأ فيه من الانتحار بالطرق الرمزية، كحرق النفس مثلاً، او العمليات الانتحارية.  

غالبا ما تأتي ردود الفعل الفوريّة على شكل محاولات لتهدئة الذات، عبر استخدام تعابير نوهم أنفسنا بأنها تكشف حقيقة ما. تعابير مثل لاجئ، او منبوذ او مدمن مخدرات او ثوري او ارهابي او بطل او شهيد او مكتئب او سجين. لكنها كلها في غالب الاحيان تعبر عن أحكامنا المسبقة وترسخها دون ان تكشف لنا الكثير عن حقيقة من نتحدث عنهم.  

دعوني اوضح شيئاً. لم يكن حسن بطلاً او شجاعاً او ضعيفاً او شريراً لمجرد أنه قرر إنهاء حياته. ولا يمكننا ان نصل الى يقين حول درجة تأثير محيطه وبيئته والبلد الذي استضافه وبلده الأم واصدقائه واقاربه في قراره، ولا حول ما اذا كانت تلك عوامل أساسية في دفعه إليه.   

لست اقول أنها لم تؤثر فيه، لكن الحقيقة هي أننا لا نعلم، ونظراً لطبيعة ما فعل، لن نعلم ابداً. لا أقول هذا من باب التنظير المتجرد، بل من وجهة نظر شخص حاول ان ينهي حياته. لست أحاول ان أطابق بين ما حدث معي وما حدث مع حسن، وعدا عن كوني سورياً متوسط السن يعيش في لبنان، ليس هناك من تشابه في قصصنا. أكمل القراءة

Posted in Lebanon | لبنان, Syria | سورية | 2 تعليقان

تضامناً مع مضايا، وباقي المناطق السورية الخاضعة للحصار

تضامناً مع مضايا، وباقي المناطق السورية الخاضعة للحصار

بدعوة من المنتدى الإشتراكي:

ندعوكم الى وقفة احتجاجية لكسر الصمت عن المناطق المحاصرة في سوريا، وضد سياسة التجويع بهدف التركيع، ولأن الشعب السوري الذي انطلق في ثورته ناشدا الحرية والكرامة ودفع، ويدفع، أثمانا باهظة ثمنا لذلك على يد النظام السوري وحلفائه الدوليين والإقليميين ومن ضمنهم حزب الله، وعلى يد المجموعات الإسلامية الرجعية مثل داعش والنصرة وأمثالهما، فضلا عن القصف الجوي المتواصل، الروسي منه أو الغربي،
لأجل كل ذلك نعيد التأكيد على ضرورة:
– الاستمرار في النضال من أجل إسقاط النظام السوري وداعش والنصرة.
– إسقاط حالة الحصار والتجويع المفروضة على المدنيين/ات في مناطق مختلفة بسوريا
– الانسحاب الفوري لحزب الله من سوريا
– وقف حالة الاستثناء القانونية والاقتصادية والسياسية المفروضة على اللاجئين/ات
كل الحرية والكرامة للشعب السوري

المكان: المتحف الوطني- بيروت
الزمان: الخميس 14 كانون الثاني/يناير الساعة 6 مساءً

Posted in Lebanon | لبنان, Syria | سورية | أضف تعليقاً

بيان حزب الله حول حصار مضايا: النص معدّلاً

صدر عن حزب الله بياناً حول الحملة الإعلامية التي يتم شنها على الحزب فيما يتعلق بدورهم في حصار بلدة مضايا السورية. فيما يلي تعديلات على النص وجدناها أساسية لوضع الأمور في سياقها ولربما خلق إمكانية نقاش بعيداً عن التضليل والمزايدات ومنسجمة مع الكارثة الإنسانية.

* بإمكانكم تحميل الملف من أجل مشاهدة جودة أعلى للنص لتسهيل قرائته.

** لقراءة البيان الكامل الصادر عن منظمة “أطباء بلا حدود” المذكور في النص، اضغطوا هنا للغة العربية وهنا للغة الإنكليزية.

تعديلات على نص بيان حزب الله حول مضايا وتفكيكه

Posted in Lebanon | لبنان, Syria | سورية | أضف تعليقاً

العزاء لبرج البراجنة – تأجيل الوقفة التضامنية الى الساعة ٤

تضامناً مع أهالي وأصدقاء الشهداء والجرحى، وجميع سكان برج البراجنة، نلتقي اليوم الجمعة 13 تشرين الثاني في ساحة عين السكة ابتداءً من الساعة الرابعة بعد الظهر لإضاءة الشموع.

تم تأجيل الموعد من الساعة الثالثة الساعة الرابعة بسبب صعوبة الوصول نتيجة لزيارات النواب التفقدية، كما أن دعوات أخرى للتضامن في ساحة عين السكة حددت الساعة الرابعة والخامسة موعدا للقاء. 

Posted in Lebanon | لبنان | أضف تعليقاً

مظاهرات مطلبية في وسط مدينة يتبدّل

«قانون الأسود ردّوا، ردّوا عالمجلس ردّوا»
«حق المرأة اللبنانية أهم، حق المرأة اللبنانية أهم»
«هيك، هيك جيتوا، إنتخبوا رئيس»

الهتافات اليوم في وسط البلد بتحكي عن حق السكن، الجنسية والإنتخابات. قبل أن نرى بالصور شعارات كل قضية، نلفت الإنتباه الى تغيرات طرأت على المكان الذي ضمّ مظاهرات الحراك منذ ٢٢ آب. فقد تم إزالة جدارية الحريري قرب مسجد الأمين، استعداداً، كما يبدو، لفتح الساحة الخلفية، التي كانت تحجبها الجدارية، على العامة!

التغيير الأول بالصورة:

إزالة جدارية الحريري وصورة من مظاهرة ٢٩ آب ٢٠١٥

إزالة جدارية الحريري وصورة من مظاهرة ٢٩ آب ٢٠١٥

أما التغيير الثاني، فكان ترقيم الأحجار الأثرية المصطفة في حفرة خلف تمثال الشهداء.. وهي الحفرة نفسها التي تلقت المئات من القنابل المسيلة للدموع من قبل الأمن اللبناني. فهل أتت هذه الخطوة بمثابة تعهد بعدم إلقاء القنابل على المتظاهرين بعد الآن؟

التغيير الثاني بالصورة:

ترقيم الأحجار الأثرية مقابل خراطيم الماء والقنابل المسيلة للدموع الني استمرت أكثر من ٥ ساعات يوم مظاهرة ٨ تشرين الأول ٢٠١٥

ترقيم الأحجار الأثرية مقابل خراطيم الماء والقنابل المسيلة للدموع الني استمرت أكثر من ٥ ساعات يوم مظاهرة ٨ تشرين الأول ٢٠١٥

بدأت مظاهرة المستأجرين من رياض الصلح:

rent 1 أكمل القراءة

Posted in Human Rights | حقوق الانسان, Lebanon | لبنان, Uncategorized | أضف تعليقاً

البلكون والحراك: مسيرة البوشرية – برج حمود

IMG_8313

IMG_8318

IMG_8319

IMG_8325IMG_8327 أكمل القراءة

Posted in Uncategorized | أضف تعليقاً